السلطات الإثيوبية تعتقل مصوراً لوكالة “رويترز” | أنكيدو بريس
السلطات الإثيوبية تعتقل مصوراً لوكالة “رويترز”
  • الثلاثاء, ديسمبر 29th, 2020
حجم الخط

قالت وكالة “رويترز”، الاثنين، إن السلطات الإثيوبية اعتقلت مصوراً يعمل لديها في العاصمة أديس أبابا، الخميس الماضي، مستنكرةً احتجازه من دون توجيه أي اتهامات بحقه.

وذكرت أسرة المصور ويدعى كوميرا جيميشو (38)، أن السلطات الإثيوبية اعتقلته وسيظل محتجزاً لأسبوعين على الأقل من دون توجيه أي اتهامات له.

وأشارت في تصريحات لـ”رويترز” إلى أن “قاضياً أمر باحتجاز كوميرا لمدة 14 يوماً أخرى لمنح الشرطة وقتاً للتحقيق، وذلك في جلسة محاكمة قصيرة أُجريت الجمعة، ولم يحضرها محام للدفاع”. ولم يتم إطلاع الأسرة على سبب الاعتقال. فيما لم ترد الشرطة على طلبات الوكالة للتعليق.

واستنكرت الوكالة في بيان “احتجاز جيميشو”، لافتة إلى أن عملية اعتقاله جاءت بعد أن “عمد اثنان من ضباط الشرطة الاتحادية الإثيوبية إلى ضرب المصور الصحافي المتعاون مع رويترز، ويدعى تيكسا نيجيري في 16 ديسمبر الحالي”.

من جهته، قال رئيس تحرير “رويترز”، ستيفن جيه أدلر في بيان، إن “كوميرا من فريق رويترز الذي يقدم تقارير من إثيوبيا تتسم بالنزاهة والاستقلالية وعدم الانحياز”، مضيفاً: “يُظهر عمل كوميرا مهنيته وحياده، ونحن على علم بعدم وجود أساس لاعتقاله”.

وتابع: “يجب السماح للصحافيين بنقل الأخبار من أجل الصالح العام من دون خوف من المضايقات أو الأذى أينما كانوا. ولن نرتاح حتى يتم إطلاق سراح كوميرا”.

وقالت زوجته إن نحو 10 من ضباط الشرطة الاتحادية المسلحين وصلوا إلى منزلهم في أديس أبابا مساء الخميس، واقتادوه مكبل اليدين أمامها وأطفاله الثلاثة، مشيرة إلى “مصادرة هاتفه وجهاز الكمبيوتر وذاكرة فلاش وأوراقاً تخصّه”.

“تآكل حرية الصحافة”

من جانبها، أوضحت “لجنة حماية الصحافيين” ومقرها نيويورك، أن اعتقال كوميرا كان “أحدث مثال على مدى تآكل حرية الصحافة بسرعة في عهد رئيس الوزراء آبي أحمد بعد أمل قصير الأمد بالإصلاح”.

وأضافت أنه “عندما أجرت اللجنة تعدادها السنوي للصحافيين المسجونين في الأول من ديسمبر الحالي، كان هناك 7 صحافيين على الأقل رهن الاحتجاز في إثيوبيا بسبب عملهم”.

اعتقال الصحافيين

ويأتي اعتقال كوميرا بعد ضغوط حكومية على الصحافيين من قبل بعض المنافذ الإخبارية الدولية التي كانت تغطي الصراع في منطقة تيغراي الشمالية بإثيوبيا، حيث تقاتل القوات الحكومية الحزب الحاكم السابق، جبهة “تحرير تيغراي الشعبية”.

وكان كوميرا غطى النزاع، لكن “رويترز” لم تتمكن من تحديد ما إذا كان اعتقاله مرتبطاً بعمله، ولم يُعقب مسؤولون حكوميون على ذلك.

من جهتها، اتهمت هيئة الإذاعة الإثيوبية “رويترز” ووسائل إعلام دولية أخرى في بيان أصدرته في نوفمبر الماضي على صفحتها في فيسبوك بـ”التغطية الزائفة وغير المتوازنة للنزاع في تيغراي”.

وقالت “رويترز” في بيان منفصل: “نقف إلى جانب تقاريرنا عن الصراع في منطقة تيغراي وسنواصل تقديم تقارير عن إثيوبيا بنزاهة واستقلال وتحرر من التحيز كما نفعل في جميع أنحاء العالم”. فيما لفتت اللجنة إلى أن 5 عمليات اعتقال وقعت بعد اندلاع نزاع تيغراي في 4 نوفمبر.

المصدر: الشرق نيوز

مواضيع قد تعجبك

أترك تعليق

إستفتاء جاري حاليا

بحث في الموقع

ما رأيك فى إنطلاقة إنكيدو بريس

عرض النتائج

جاري التحميل ... جاري التحميل ...

عالم وعلم