الفلور ومخاطره على الصحة العامة | أنكيدو بريس
الفلور ومخاطره على الصحة العامة
  • الإثنين, يناير 4th, 2021
حجم الخط

لمن يهتم منكم بأسنانه وصحتها على الدوام، عليه العمل بما سيقرأه في هذا المنشور.

…انكم جميعا تستعملون معاجين أسنان لشركات عالمية معروفة بانتاجه، في حين تتوفر اليوم في الأسواق العالمية معاجين أسنان لا تحتوي على الفلور، بل وتعالج الكثير من أمراض الأسنان واللثة وحتى ممن يعانون من رائحة فم كريهة.

هناك العديد من دول العالم من تستحدم الفلور في مياه الشرب كمادة معقمة ولمنع تسوس الأسنان، تماما كم تستعمل دولا أخرى الكلور في تعقيم مياهها. والحمد لله أنه لا يستعمل في العراق. ومع ذلك إسمحوا لي أن أعطيكم فكرة بسيطة عن ماهية الفلور/الفلور ومخاطره.
بالرغم من أنه لا يستعمل في مياه الشرب في العراق، ولكن معظم معاجين الأسنان التي تستخدموها تحتوي على الفلور وهنا تكمن خطورته على مستعمليه.
فالفلور هو أكثر سمية من الرصاص وأقل سمية بقليل من الزرنيخ، ومع ذلك فقد جعلونا نعتقد بأن الفلور مفيد لنا. من المفترض أن نضع الفلور في مياهنا لمنع تسوس الأسنان. على الرغم من أن تسوس الأسنان قد انخفض بالفعل في جميع أنحاء العالم منذ سبعينيات القرن الماضي – وهو حدث غالباً ما ينسب إلى الفلور خطأ – إلا أن السبب الحقيقي للانحدار لا يزال مجهولًا، لأن تسوس الأسنان قد انخفض بنفس المعدل في البلدان التي لا تستخدم الفلور. معظم الناس لا يدركون أنه في أكثر من خمسين عامًا من الاختبار والاستخدام الواسع النطاق، لم يتمكن أي شخص من إثبات أن الفلور آمن أو فعال، ولهذا السبب لم تتم الموافقة على الفلور من قبل إدارة الأغذية والعقاقير في أمريكا. بعد نصف قرن من الاستخدام، ما زالت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية تصنف الفلور على أنه “عقار جديد غير موافق عليه”. مرة أخرى، نحن مثل خنازير غينيا في تجربة طبية واسعة. الحقيقة هي أن فلورة مياه الشرب تجعلنا مرضى، لكن لا أحد مستعد للاعتراف بها بسبب المسؤولية القانونية التي لا يمكن تصورها تقريبًا. هل تعتقد أنه من قبيل الصدفة أن يكون لمعاجين الأسنان الآن تحذيرات سمية حول محتواها من الفلوريد؟ يبتلع العديد من الأطفال الصغار معجون الأسنان، ما لم يكن تحت إشراف البالغين.

يتم الكشف تدريجيا عن حقيقة الفلور، حيث أشارت عدد من الدراسات الواسعة النطاق إلى أن الفلور لا يمنع وقد يسبب مشاكل في الأسنان. يتراكم الفلور حيوياً في الجسم وقد تبين أنه يلحق الضرر بالأسنان والعظام والكلى والعضلات والأعصاب والجينات ووظيفة المناعة. يسبب تسمم الأسنان بالفلور تشوهًا في مينا الأسنان ويتميز بهشاشتها وتغيير لونها، مما يؤدي في النهاية إلى الإضرار بصحة الأسنان. يخبر أطباء الأسنان الناس أن التسمم بالفلور “مجرد” مشكلة تجميلية. في الواقع، يعتبر التسمم بالفلور علامة على التسمم بالفلور الجهازي. يعاني أكثر من واحد من بين كل خمسة تلاميذ في الولايات المتحدة الآن من درجة من الإصابة بالفلور السني، وغالبًا ما تظهر الأشعة السينية للأطفال المصابين بالفلور السني عيوبًا في الجسم (في حالة الإصابة بالفلور العظمي) في أماكن أخرى من الجسم. يضعف الفلور العظام بطريقة تشبه هشاشة العظام. عادةً ما يتم تشخيص الحالات المبكرة على أنها التهاب مفاصل، والمراحل المتقدمة عادةً يتم تشخيصها على أنها نخر العظام.

الفلور هو سم إنزيمي قوي يضر بشكل أساسي بوظيفة الخلية، مما يسبب المرض والموت. معدلات الوفيات أعلى في المجتمعات التي فيها ماء مفلور (يحتوي على الفلور). وليام ماركوس، العالم البارز في وكالة حماية البيئة الأمريكية، يعتبر الفلور المادة الوحيدة المعروفة بأنها تسبب سرطان العظام، ومعدلات الإصابة بسرطان العظام أعلى بنسبة تتراوح بين 80 و 600 في المائة في المجتمعات التي بها مياه مفلورة.

معظم مرشحات المياه المنزلية لا تزيل هذا السم. يحتاج الناس إلى استخدام أجهزة تصفية RO للتخلص منه كما يتخلصون من الكلور، وعموماً فإن أجهزة التصفية من نوع RO هي أفضل ما يجب أن يستعمله المواطن من أجل الحصول على مياه نظيفة وخالية من الشوائب.

وشفاكم الله من كل مرض وسوء

أ. د. محمد العبيدي
بروفيسور متحصص بعلم الفسلجة والعقاقير الطبية، وخبير بالتغذية العلاجية

مواضيع قد تعجبك

أترك تعليق

إستفتاء جاري حاليا

بحث في الموقع

ما رأيك فى إنطلاقة إنكيدو بريس

عرض النتائج

جاري التحميل ... جاري التحميل ...

عالم وعلم