رحيل الشاعرالعراقي الكبير الفريد سمعان | أنكيدو بريس
رحيل الشاعرالعراقي الكبير الفريد سمعان
  • الأربعاء, يناير 6th, 2021
حجم الخط

نعى الاتحاد العام للأدباء والكتّاب في العراق الشاعر القدير ألفريد سمعان،الذي توفي يوم الثلاثاء 5 كانون/الثاني/ يناير 2021 في العاصمة الأردنية عمّان عن عمر ناهز 92 عاما، وقد جاء رحيله بعد مسيرة طويلة كان فيها أحد المساهمين في المشهد الشعري العراقي، إضافة إلى دوره النقابي في اتحاد أدباء وكتاب  العراق، حيث شغل منصب الامين العام بعد عام 2003 لاكثر من دورة انتخابية.

من جانبها نعته وزارة الثقافة العراقية بكلمة جاء فيها: كان الراحل شاعراً ومناضلاً ومثقفاً، عاش حقبةً مهمةً من تاريخ العراق كما تعرض إلى السجن بسبب مواقفه المبدئية”سيرته تشير إلى أنه من مواليد مدينة الموصل 1928،نال شهادة البكالوريوس من كلية الحقوق 1961، وحصل على دبلوم عال في التخطيط من معهد الأمم المتحدة في دمشق سنة 1971. أما في ما يتعلق بنتاجه الشعري فقد أصدر أكثر من عشرين مجموعة شعرية، إضافة إلى مجاميع قصصية ومسرحيات، وفي عام 2016 أصدر آخر ديوان شعري حمل عنوان “لائحة اتهام” وكتاب آخر بعنوان “مع المسيرة الثورية.. الخطوات الاولى.

والمتابع لمسيرته سيجد تلازما امتد لستة عقود مابين نشاطه كشاعر ودوره كناشط في العمل السياسي ضمن صفوف الحزب الشيوعي العراقي، فكان بذلك شاهدا على فترة طويلة ومهمة من تاريخ العراق، بكل تعقيداتها وتوتراتها وما شهدته من أحداث عاصفة. سبق للكاتب والصحافي  توفيق التميمي أن أصدر عام 2014 عن شركة الوفاق للطباعة الفنية المحدودة كتابا بعنوان قارع النواقيس، تناول فيه محطات من سيرة الشاعر ألفريد سمعان، حيث عدّحياته حالة خاصة في المشهد الثقافي العراقي، باعتباره قد تفاعل مع الحياة السياسية والادبيه في العراق لاكثر من ستة عقود وبشكل متواصل، وتضمن الكتاب حوارا مطولا كان قد أجراه معه التميمي على فترات متباعدة، وجاء على صيغة فصول بالعناوين الاتية: ما تبقى من طفولتي، البصرة أجمل المحطات وأروع الذكريات، المسار السياسي والحزبي.. والكتاب يرافق مسيرة الشاعر منذ ولادته في مدينة الموصل عام 1928، ومن ثم انتقاله للعيش في مدينة البصرة مع عائلته، وهو لم يزل طفلا صغيرا، مرورا بفترة دراسته هناك ومن ثم الانخراط في النشاط السياسي، والتعرف على عالم الكتابة الشعرية، والانتقالإلى بغداد حيث واجه تجربة الاعتقال ليكون أحد سجناء “قطار الموت” الشهير،حيث تم نقل 520 سجينا سياسيا في عدد من عربات القطار، بعد أن تم غلقها بأحكام في ساعة متأخرة من ليلة 3 على 4 من تموز/يوليو عام 1963 ولينطلق من المحطة العالمية في بغداد متجها إلى سجن نكرة السلمان في بادية السماوة، فكانت  رحلة معبأة بمشاعر الألم والرعب، امتدت لاكثر من عشر ساعات، إلا أن شجاعة سائق القطار عبد عباس المفرجي حالت دون أن يكون مصيرهم الموت اختناقا داخل عرباته

في السنين الاخيرة من حياته كان الراحل قد اختار الاقامة في عمان بعد رحلة دؤوبة ومثمرة في العمل الثقافي والنقابي، طيلة الاعوام الخمسة عشر التي أعقبت عام 2003 ، وفي العام الماضي 2020 شهدت حالته الصحية انتكاسة أقعدته طريح الفراش إلى أن غادر الحياة.

          متابعة نايا العباس

مواضيع قد تعجبك

أترك تعليق

إستفتاء جاري حاليا

بحث في الموقع

ما رأيك فى إنطلاقة إنكيدو بريس

عرض النتائج

جاري التحميل ... جاري التحميل ...

عالم وعلم