نعم هكذا هي الحرية ياحكومات القمع | أنكيدو بريس
نعم هكذا هي الحرية ياحكومات القمع
  • الأربعاء, يناير 6th, 2021
حجم الخط

(( نعم هكذا هي الحرية ياحكومات القمع ))

ليس غريبا ان يقتحم انصار ترامب الكونجرس الاميركي لمنع المصادقة على الرئيس جو بايدن، فالشعوب الحرة بارادتها تصنع المعجزات ولاتنتظر الرحمة فالمطالبة بالحقوق هي شرعية والشرعية فوق كل القوانين الوضعية فالشعب الاميركي حر شجاع لايسمح ان تصادر اصواته وان كانت النتائج متقاربة بفوز احدهما وهذه ثقافة الشعوب الحرة والاغرب ان الشرطة والامن سمحوا لهم بالدخول للكونجرس لكونهم يدركون حقوق واراء المواطن الاميركي في حريته المنضبطة والتي يعبر عنها بطريقته الخاصة والاغرب ان المتظاهرين استخدموا الغازات او قناني الاطفاء ضد الشرطة ليشوشوا عليهم ولم تطلق رصاصة كما فعلنا نحن مع ثوار اكتوبر اي كما فعلت حكومات أيران والمنطقة الخضراء في قتل المدنيين السلميين وفجروا رؤوسهم بالقنابل الغازية شكرا لحكومة ترامب وبايدن شكرا للجمهوريين والديمقراطيين لما تربوا عليه من الثقافة الانسانية وقبول الاخر او رفضه باسلوب سلمي انها اميركا التي تمثل الانسان وحقوقه ولم تصدر فتاوى رجال الكنيسة بالقتل والارهاب باسم البابوية والحفاظ عليها كما فعلت حكومات السفاهة العربية والاسلامية في قمع شعوبها واتهامها بالخيانة والعمالة والقدح بشرفها وووو من تهم تدلل على حقد واجرام وتشبث بالسلطة والا كيف بانتخابات العراق الاخيرة والتي لم تصل نسبة المشاركة فيها الى 20% اجريت وعينت حكومة سفيهة وقادتها احزاب النهب والقتل والاجرام واقصيت النسبة الاكبر وهم مايقارب 80% وحين خرجت مظاهرات اكتوبر من الاغلبية المهمشة جوبهت بالقتل وتفجير الرؤوس والتهم بالعمالة وحتى الاخلاقية فهل نحن امة مسلمة ؟ ندرك الراي الاخر ونقدس الانسان وانه بناء الله الذي قال ومن احياها فكانما احيا الناس جميعا نعم هذا هو النموذج الغربي الذي طالما تحدث عنه رجال الدين السفهاء واتهموه بالخلاعة والعري ؟ فالخلاعة والعري الفكري هي من تعشعش في رؤوس رجال الدين واحزابهم الاسلامية الهزيلة والتي بنيت على مصالح رجال الدين واسرهم الخاصة والتي لم تفرق بين القاتل والضحية السارق والمسروق و بين حب الوطن والعدلة وبين بغض الوطن والعمالة شكرا شكرا للحزبين الاميركيين.

بقلم د صلاح ال طويب

مواضيع قد تعجبك

أترك تعليق

إستفتاء جاري حاليا

بحث في الموقع

ما رأيك فى إنطلاقة إنكيدو بريس

عرض النتائج

جاري التحميل ... جاري التحميل ...

عالم وعلم