ست نساء اثرن في حياة الفنان الكبير فريد الاطرش | أنكيدو بريس
ست نساء اثرن في حياة الفنان الكبير فريد الاطرش
  • الأربعاء, يناير 13th, 2021
حجم الخط

لقد ترك الفنان الكبير فريد الأطرش، بصمة بارزة في عالم الفن، حيث صار علما من أعلام الفن العربي، بألحانه الشجية، وأفلامه التي امتازت بوجود عدد كبير من الأغاني والاستعراضات بداخلها.

وشكلت المرأة جزءا هاما في حياة الفنان الراحل، ومن بين هؤلاء النساء في حياة فريد الأطرش..
والدته علياء المنذر

شكلت والدته عاملا مؤثرا للغاية في حياته، فبعد أن كانت تعيش حياة مرفهة في جبل الدروز بسوريا، اضطرت للهرب لمصر برفقة أبنائها، بعد اعتقال الفرنسيين لزوجها وبعض أفراد من عائلتها، وعانت “علياء” كثيرا حتى تستطيع تربية أبنائها، وقد رآها “فريد” رمزا للمرأة القوية الحنونة، حيث استطاعت أن تتحمل مسئولية أسرة كاملة، بعد أن عانت ظروف قاسية، وهو ما أثر في الفنان الراحل، لدرجة أنه كان يبحث عن ملامح أمه وصفاتها في كل امرأة يحبها.
أسمهان

شقيقته المطربة الكبيرة أسمهان، أو الأميرة آمال الأطرش، كانت أيضا من ضمن النساء المؤثرات في حياة الفنان الراحل، فبعد رحيلها في حادث دبرته المخابرات البريطانية عام 1944، انقطع فريد الأطرش عن الأعمال الفنية، وعاش أياما عصيبة، ورثاها بـ3 أغنيات هي “يا زهرة في خيالي”، “يا منى روحي سلاما”، “كفاية يا عين”، فريد كانت تربطه علاقة صداقة قوية كذلك بشقيقته التي كانت تقاربه في السن، وشكلت وفاتها صدمة كبيرة للفنان الراحل.
سامية جمال

جمعت قصة حب بين الراقصة سامية جمال، والفنان فريد الأطرش، استمرت لمدة 11عاما، وأثمرت عن عدد كبير من الأفلام التي تعتبر علامات في تاريخ السينما المصرية، وانتهت القصة بينهما بزواج سامية بعدالله كينج، الشاب الأمريكي الذي أسلم خصيصا لكي يتزوجها، وقد رفض الأطرش الزواج من سامية جمال، حيث قال أنه لا يستطيع وهو “أمير الدروز” أن يتزوج براقصة، وهو ما اعتبرته “سامية ” وقتها إهانة قابلتها بقطيعة فنية، وبالزواج من شخص آخر.
ليلى الجزائرية
بعد أن انفصل الثنائي الفني سامية جمال، وفريد الأطرش، لجأ الأخير للبحث عن بديل لسامية، وفي إحدى صالات الرقص بالعاصمة الفرنسية باريس، شاهد الفنان فريد الأطرش الراقصة “ليلى الجزائرية”، وأعجب برقصها وقدمها من خلال أحداث فيلمه “عايزة أتجوز”، وعلى الرغم من وقوعه في حبها إلا أن هذه القصة لم تستمر طويلا، ولم يسفر التعاون الفني بينهما سوى عن 3 أفلام فقط.
شادية

بعد طلاقها من الفنان عماد حمدي، عاشت الفنانة شادية لفترة قصة حب مع الفنان فريد الأطرش، ولكنها انتهت بالفشل، نظرا لنمط حياة “فريد”، الذي كان عاشقا للسهر، بينما كانت تفضل هي حياة الاستقرار، بعدها تزوجت من الفنان صلاح ذو الفقار، حيث عانى الأطرش لفترة من جفاء شادية، وصرحت الفنانة الراحلة مريم فخر الدين، في حواء تليفزيوني سابق لها، أن الفنان الراحل استعان بها لكي يقنع شادية للموافقة على الزواج منه، إلا أنها رفضت.
سلوى القدسي

هي حبيبة الفنان الراحل، والوحيدة التي ارتبط بها ارتباطا رسميا، بعدما أعلن خطبته عليها، وكان من شدة حبه لها أنه صرح في أحد المرات، أنه يدعو الله أن يمد في عمره لكي يعيشا طيلة العمر معا، ولكن القدر كان أسرع من رغبة فريد في الحياة بجوار حبيبته، فقد رحل عن عالمنا بعد أشهر من خطبتها، وتحديدا في 26ديسمبر 1974، ليسدل الستار على حياة واحد من أشهر “عزاب الوسط الفني”.

متابعة نرجس ال شبيب

مواضيع قد تعجبك

أترك تعليق

إستفتاء جاري حاليا

بحث في الموقع

ما رأيك فى إنطلاقة إنكيدو بريس

عرض النتائج

جاري التحميل ... جاري التحميل ...

عالم وعلم