من زهور ثورة تشرين، الشهيد البطل مصطفى جميل السويطي | أنكيدو بريس
من زهور ثورة تشرين، الشهيد البطل مصطفى جميل السويطي
  • الأحد, يناير 17th, 2021
حجم الخط

من شهداء ثورة تشرين .
البطل مصطفى جميل السويطي
من مواليد 1996 من محافظة واسط الكوت
كان يعمل في محل للتجهيزات العسكرية اما دراسته كانت للمرحلة المتوسطة
استشهد بتاريخ 19/10/2019، وكان قد أصيب بتاريخ 4/10/2019 بطلق ناري اخترق الكتف الأيسر والرئة والعمود الفقري.
استشهد في الكوت / شارع مجلس المحافظة
وهو آخر شهيد يحمل الرقم ١٠٤ من عدد شهداء الثوره للمرحله الأولى.
حينما بدأت ثوره تشرين كان أول من يحضر التظاهرات، حمل العلم العراقي وطالب بحقوق الناس المسروقة، وأسعف الكثيرين من أخوانه المصابين الذين تعرضوا لإطلاق النار من “القوات الأمنية”.

في اليوم الرابع من التظاهرات أراد أن يخرج من المنزل ويلتحق بالمتظاهرين، فحاول أهله أن يمنعوه من الذهاب، فرد الشهيد قائلاً: “لا ما اعوف التظاهرات حتى لو أموت” فخرج يحمل العلم العراقي مع أخوانه المتظاهرين السلميين. يومها قامت “القوات الأمنية” بإطلاق النار على المتظاهرين السلميين، فتقدم الشهيد وليس في يده إلا العلم. خرج منادياً: “أوقفوا إطلاق النار احنه أخوانكم، احنه سلميين، ليش تقتلون بينه؟! خلو عدكم رحمة وغيرة”

لكن أسكتوه برصاص الغدر والخيانة، الجبناء الذين لا يعرفون معنى الرجولة والغيرة، الذين يواجهون أبناء بلدهم المتظاهرين السلميين بأنواع الأسلحة والغازات السامة ويقتلونهم.

أصيب البطل الغيور مصطفى برصاصة دخلت كتفه الأيسر، وخرجت من كتفه الأيمن فأصابت الرئة والقلب والعمود الفقري. نُقِلَ إلى (مستشفى الزهراء) ولم يتمكن الأطباء من معالجته لأن إصابته كانت خطرة، والرصاصة سامة. بقي مصطفى 13 يوماً فاقداً الوعي في المستشفى، وبعدها تم نقله إلى (مدينة الطب)، بقي هناك ليومين ثم فارق الحياة.
رحمك الله يا بطل
ولعن ألله من قتلك دنيا واخره

اعداد وسام الريس

مواضيع قد تعجبك

أترك تعليق

إستفتاء جاري حاليا

بحث في الموقع

ما رأيك فى إنطلاقة إنكيدو بريس

عرض النتائج

جاري التحميل ... جاري التحميل ...

عالم وعلم