العراقيون يستذكرون “ملجأ العامرية” ويصفونه بـ”الجريمة الأمريكيه” | أنكيدو بريس
العراقيون يستذكرون “ملجأ العامرية” ويصفونه بـ”الجريمة الأمريكيه”
  • السبت, فبراير 13th, 2021
حجم الخط

العراقيون يستذكرون “ملجأ العامرية” ويصفونه بـ”الجريمة الأمريكيه
قبل ثلاثين عاما تعرض “ملجأ العامرية” في العاصمة العراقية بغداد، إلى قصف من الطيران الأمريكي فسقط المئات من الأطفال والنساء وكبار السن بين قتيل وجريح.

الملجأ الذي يقع في منطقة العامرية غربي بغداد، استهدف خلال عملية “عاصفة الصحراء” في الثالث عشر من فبراير 1991 بقنبلتين كبيرتين قتلتا 408 مدنيين، بينهم 52 طفلا، و261 امرأة، و26 آخرين من جنسيات عربية.

ادعى الأمريكان آنذاك، أن القيادة العسكرية العراقية، استخدمت الطابق السفلي للملجأ مركزا لإدارة عملياتها، لكن السلطات العراقية نفت حينها هذه الادعاءات.

ماذا تعرف عن ملجأ العامريه

ملجأ العامرية أو رقم خمسة وعشرين هو ملجأ يقع بحي العامرية في بغداد، العراق، قصف أثناء حرب الخليج الثانية. فقد أدت إحدى الغارات الأميركية يوم 13 فبراير، 1991 على بغداد بواسطة طائرتين من نوع أف-117 تحمل قنابل ذكية إلى تدمير الملجأ مما أدى إلى مقتل أكثر من 400 مدنيٍ عراقيٍ من نساء وأطفال.وقد بررت قوات التحالف المهاجمة هذا القصف بانه كان يستهدف مراكز قيادية عراقية لكن أثبتت الأحداث أن تدمير الملجأ كان متعمدًا خاصة وأن الطائرات الأميركية ظلت تحوم فوقه لمدة يومين.الملجأ أخذ اسمه من الحي الذي يقع فيه بين البيوت السكنية، بجوار مسجد ومدرسة ابتدائية، إنه ملجأ مجهز للتحصن ضد الضربات الكتلوية أي الضربات بالأسلحة غير التقليدية الكيماوية أو الجرثومية، محكم ضد الإشعاع الذري والنووي والتلوث الجوي بهذه الإشعاعات، ولقد أعلن الأردن الحداد على الضحايا لمدة ثلاث أيام وطلب مع إسبانيا بتحقيق دولي بالجريمة. الملجأ يتسع لألف وخمسمائة شخص، يمكن أن يلجأوا داخله لأيام دون الحاجة إلى العالم الخارجي، فهو مجهز بالماء والغذاء والكهرباء والهواء النقي غير الملوث. البناية ثلاثة طوابق، مساحة الطابق 500 متر مربع، سمك جداره يزيد على متر ونصف المتر كذلك سقفه المسلح بعوارض حديدية سمكها أربعة سنتيمترات، تؤدي أبواب الطوارئ الخلفية إلى السرداب وتؤدي سلالمه الداخلية إلى الطابق الأرضي حيث كان يقيم الملتجؤون.

المصدر rt

مواضيع قد تعجبك

أترك تعليق

إستفتاء جاري حاليا

بحث في الموقع

ما رأيك فى إنطلاقة إنكيدو بريس

عرض النتائج

جاري التحميل ... جاري التحميل ...

عالم وعلم