الولايات المتحدة، تؤكد حرصها على هزيمة المجموعات الإرهابية الموالية لداعش في موزمبيق، وتصفهم بقاطعي رؤوس الاطفال | أنكيدو بريس
الولايات المتحدة، تؤكد حرصها على هزيمة المجموعات الإرهابية الموالية لداعش في موزمبيق، وتصفهم بقاطعي رؤوس الاطفال
  • الخميس, مارس 18th, 2021
حجم الخط

أكدت الولايات المتحدة حرصها على هزيمة المجموعات الإرهابية الموالية لداعش في موزمبيق، جنوب شرقي إفريقيا، بعد ما كثقت تلك المجموعات مؤخرا هجماتها الوحشية ضد المدنيين بشكل كبير، بحسب شبكة “أن بي سي”.

ونقلت الشبكة عن مسؤولين وشهود أن هذه الجماعة المعروفة محليا باسم “السنة والجماعة”، استولت على مساحات شاسعة في شمال موزمبيق، وقتلت آلاف الأشخاص بينهم أطفال، في منطقة “كابو ديلجادو”.

وشردت أكثر من 700 ألف شخص يعيشون في ظروف أنسانية بالغة التعقيد. ولا يزال الناس يفرون بأعداد متزايدة في ظل استمرار الجماعة “التواقة للذبح” في جرائمها.

وحسب السفارة الأميركية في مابوتو، تسعى الولايات المتحدة إلى توفير دعم لوجستي وتدريب عسكري لقوات مشاة البحرية الموزمبيقية “لدعم جهود موزمبيق لمنع انتشار الإرهاب والتطرف العنيف”.

وقال مسؤول في وزارة الخارجية لشبكة “سي.بي.إس نيوز” إنه بالإضافة إلى التدريب، تعمل الحكومة الأميركية على تزويد موزمبيق بالتدريب في مجال الشؤون المدنية والعسكرية.

وفي الأسبوع الماضي، صنفت الولايات المتحدة رسميا جماعة “السنة والجماعة” كيانا إرهابيا عالميا، وفرضت عقوبات على زعيمها المسمى “أبو ياسر حسن”.

وقالت منظمة أنقذوا الأطفال في تقرير صدر، الثلاثاء، إنها تلقت تقارير عن قطع رؤوس أطفال لا تتجاوز أعمارهم 11 سنة. أما الفتيات، فغالبا ما يتم أسرهن وإجبارهن على “الزواج” من الجهاديين، حسب المنظمة.

يشار إلى أن منطقة كابو ديلجادو القريبة من بعض أكبر احتياطيات الغاز في العالم، تشهد تمردا عنيقا لأكثر من ثلاث سنوات، لكن العام الماضي شهد تصعيدا دراماتيكيا للصراع.

ويُقدر عدد مسلحي هذه الجماعة الإرهابية بنحو ثمانمئة مقاتل فيما كان عددهم لا يتجاوز عشرات في عام 2017، حسب المحطة الأميركية.

ووجود الجماعات الإرهابية في القارة الإفريقية ليس قاصرا على موزمبيق فهناك بوكو حرام الموالية للقاعدة في نيجيريا والشباب في الصومال، ناهيك عن دول أخرى مثل الجزائر وليبيا ومصر ومالي.

الحرة
متابعة Nargis Al Shabib

مواضيع قد تعجبك

أترك تعليق

إستفتاء جاري حاليا

بحث في الموقع

ما رأيك فى إنطلاقة إنكيدو بريس

عرض النتائج

جاري التحميل ... جاري التحميل ...

عالم وعلم