علماء، يجدون حلا سحريا لمواجهة درجات الحرارة المرتفعة، ويساعد على تقليلها إلى حد كبير | أنكيدو بريس
علماء، يجدون حلا سحريا لمواجهة درجات الحرارة المرتفعة، ويساعد على تقليلها إلى حد كبير
  • الأحد, أبريل 25th, 2021
حجم الخط

كشف عدد من العلماء عن طريقة سحرية، يمكنها تخفيض فاتورة الكهرباء المرتفعة للتكييفات في شهور الصيف الطويلة الحارة، بنسبة تصل إلى أكثر من 80%.

ويرى علماء، في دراسة نشرها موقع “بوبيولار ساينس”، أنه في الأيام الصيفية الحارة، ترتفع درجة حرارة الأسقف المظلمة أو الأرصفة في الشوارع بصورة كبيرة، حتى أنه يمكن شواء البيض عليها أحيانا، وهو ما يشعر المرء بالحرارة المرتفعة بصورة أكبر مما من المفترض أن يكون الأمر عليه.

ويقول الباحثون إنهم وجدوا أن اعتماد سلطات البلديات والمدن على استخدام الطلاء الأبيض، يمكن أن يكون حلا سحريا لمواجهة درجات الحرارة المرتفعة، ويساعد على تقليل درجات الحرارة إلى حد كبير، وتقليل استخدام المكيفات أيضا، وتقليل تأثيراتها الضارة على التغير المناخي.

ابتكار جديد

وكشفت الدراسة عن ابتكار نوعية جديدة من “الطلاء الأبيض” الجديد، القادرة على توفير نوعية من التبريد الفائق، بخلاف باقي أنواع الطلاء الأبيض الأخرى الموجودة في باقي الأسواق.

ونقلت الدراسة عن قائد الفريق البحثي زولين روان، أستاذ الهندسة الميكانيكية في جامعة “بوردو” قوله إنه فريقه البحثي تمكنوا من ابتكار هذا “الطلاء الأبيض” الجديد عن طريق مزج عدد من المركبات الكيميائية البسيطة.

وأوضح روان أن تركيبة الطلاء الأبيض الجديدة تعمل على عكس الضوء وتبريد الأسطح، لأقل من درجة الهواء المحيط بها.

كما أن الطلاء الأبيض الجديد يتسم بأنه “سهل التصنيع”، ويمكن لأي شخص تجهيزه منزليا.

مركبات سهلة

ولفتت الدراسة الانتباه إلى أن “الطلاء الأبيض” الجديد، هو ابن العم العكسي لطلاء آخر مشهور اسمه “فانتا بلاك”، ويعمل هذا الطلاء المكون من مادة داكنة جدا، على امتصاص أكثر من 99.9% من الضوء المرئي وضوء الشمس.

ولكن الطلاء الأبيض الجديد هذا، يعكس نحو 98.1% من ضوء الشمس، مقارنة بباقي الدهانات البيضاء الأخرى، التي تعكس نسبة ما بين 10 إلى 20% من ضوء الشمس.

وعن التركيبات الكيميائية لهذا الطلاء، قال الباحثون إن مادة ثاني أكسيد التيتانيوم تمزج في هذا الطلاء، وتتمكن من عكس ضوء الشمس والأشعة فوق البنفسجية.

كما استخدم الباحثون أيضا مركبات أخرى مثل كربونات الكالسيوم الموجود في الأصداف البحرية والحجر الجيري، وكبريتات الباريوم المستخدم في تصوير الأشعة السينية وإنتاج البلاستيك.

وقال روان إن “ميزة الطلاء الأبيض، أن كبريتات الباريوم مادة ميسورة التكلفة، ما يجعل أن إضافتها في أنواع الطلاء التجارية أمرا سهلا ويمكن تطبيقه بسهولة من قبل السلطات المحلية في أي دولة”.

بديل مثالي

وأظهرت الدراسة أن هذا “الطلاء الأبيض” الجديد يمكن أن يعمل بديلا مثاليا عن “مكيف الهواء” التقليدي، فهو في حقيقة الأمر، يجعل درجات الحرارة في الغرفة أقل من دون إهدار أي وات كهرباء واحد.

وقال روان: “ذلك الطلاء يمكنه إنقاذ كوكب الأرض حرفيا، لأنه سيقلل استخدام الكهرباء في الصيف إلى أدنى حد، وسيقلل انبعاثات الكربون والغازات بنسبة مرتفعة، ما يبطئ الظواهر السلبية الخطيرة والقاتلة للتغير المناخي”.

وتصل نسبة درجات الحرارة التي يقللها الطلاء الأبيض الجديد في وقت النهار إلى نحو 8 درجات كاملة، فيما تصل درجات التبريد في المساء إلى نحو 12 درجة كاملة.

ووجدت الدراسة أن استخدام تلك الأسطح المطلية بالطلاء الأبيض، يمكن أن يقلل تكاليف فواتير تكييف الهواء بنسبة تتراوح ما بين 70 إلى 80% تقريبا، وقد يصل بها إلى 100% في حال عدم ارتفاع درجات الحرارة في الجو بصورة كبيرة.

متابعة Nargis Al Shabib

مواضيع قد تعجبك

أترك تعليق

إستفتاء جاري حاليا

بحث في الموقع

ما رأيك فى إنطلاقة إنكيدو بريس

عرض النتائج

جاري التحميل ... جاري التحميل ...

عالم وعلم