القيادة | أنكيدو بريس
القيادة
  • السبت, مايو 22nd, 2021
حجم الخط

القيادة

بقلم هادي الظالمي

التخمة في القيادة أخطر من الافتقار اليها . مشكلتنا بعد ٢٠٠٣ هي وجود فائض في ( القيادات ) مثلما كانت المشكلة نقصا فيها قبل هذا التاريخ ، فائض في القيادات السياسية والدينية والاجتماعية ، زعماء ومراجع دين وشيوخ عشائر ومسؤولين اكثر من اتباعهم احيانا وبلا اتباع في احايين اخرى ودونما ضرورة في الغالب .
الافتقار الى القيادة يجعل المشاكل بلا حلول ، والتخمة في القيادة تصنع الازمات وتعقّد الموجود منها ، ومرد هذه التخمة الى طموحات شخصية ، وشيوع المعايير التي تجعل القيادة طريقا سالكا الى المغانم دون تحمل التبعات الاخلاقية والقانونية . غياب القوانين والتقاليد الناظمة للعلاقات بين اضلاع مثلث ( الفرد . المجتمع . الدولة ) تقف وراء تلك المعضلة وتفاقمها ، وهذا الغياب او التغييب متعمد مرة وقهري في أخرى .
تشرين ، وعلى نفس المنوال ، تعاني من تخمة في القيادات لا النقص فيها ، وهي مشكلة اكثر تعقيدا ، مع انها تجد طريقها للحلحلة ، فرغم وحدة الهدف الا ان تعدد رؤوس القيادة يخلق العثار في الطريق اليه ، ومع ذلك فان الثورة تشق طريقها حيث تتساقط الزعامات الموهومة ، فالقيادة ليست قدرة على الزعيق او الخداع ، انها سلسلة محكمة الحلقات
لتاريخ متماسك في الفكر والممارسة ، تاريخ ناصع في القدوة الحسنة .
#الثورة_مستمرة
#مقاطعون_ممانعون
#القائد_الشهيد_ايهاب_الوزني

مواضيع قد تعجبك

أترك تعليق

إستفتاء جاري حاليا

بحث في الموقع

ما رأيك فى إنطلاقة إنكيدو بريس

عرض النتائج

جاري التحميل ... جاري التحميل ...

عالم وعلم