الانتخابات .. قراءة في المشهد القادم | أنكيدو بريس
الانتخابات .. قراءة في المشهد القادم
  • الأربعاء, أكتوبر 13th, 2021
حجم الخط

الانتخابات .. قراءة في المشهد القادم

بقلم هادي الظالمي

الصراع على نتائج الانتخابات في المحافظات ( الشيعية ) محصور بين احزاب الاسلام السياسي الحاكمة وحدها ، فيما المدنيون ، وفي مقدمتهم قوى تشرين ، فتجاوزت نسبة مقاطعتهم ال 80% ، بينما من شارك منهم في ال 20% المتبقية فتوزع على قائمة متناثرة من المستقلين وحركة امتداد التي يبدو انها راضية بما حصلت عليه من عدد صغير من المقاعد .
العدد الكلي لمقاعد مكونات ( التحالف الشيعي ) يكاد يكون ثابتا ، والمتغير الوحيد هو حصة كل طرف فيها من عدد المقاعد الكلي لا غير .
صحيح ان اسماء كبيرة سقطت في هذه الانتخابات من قوائم تلك الاحزاب الا انه تم تعويضها بوجوه تنتمي الى الاحزاب ذاتها ، وبالمحصلة فان بنية النظام السياسي لم تتغير بالمطلق سيما مع وجود نفس الوجوه القديمة على زعامة تلك الاحزاب ، ذلك ان الولائيين والصدريين قد يختلفون في خطابهم السياسي الى الجمهور الا ان ممارساتهم متطابقة
في العداء لمشروع الدولة ( المدنية ) والحريات السياسية والاجتماعية وفي قمعهم لقوى تشرين والناشطين المدنيين عدا عن سجلهم الحافل بالفساد وحمايته واحتفاظهم باجنحة عسكرية مسلحة خارج اطار الدولة واستهدافهم للمؤسستين العسكرية والامنية .
في النهاية سيتفق الولائيون والصدريون على بقاء النظام القائم وتقويته ، بدفع من مصالحهم ، وبضوابط خارجية ومرجعياتية ، ولمواجهة الخطر المحدق الذي يمثله الغضب المكبوت والمعلن لقوى المقاطعة ، فالمستقلون سيتناثرون بين الكتل الكبرى ، وامتداد ، مع ضعف قدراتها ، ستسحق بين مطرقة جماهيرها الحالمة بالتغيير المستحيل وبين سندان النظام المتمسك بمكتسباته وهويته السابقة ، وبالتالي فان التغيير او الاصلاح سيكونان مستحيلين الا من خارج رحم المنظومة السياسية التي تشاركت الانتخابات ، وهو مايثبت صحة المقاطعة وادامة زخم حراكها لاسقاط النظام برمته بعيدا عن لعبة الانتخابات الزائفة .

مواضيع قد تعجبك

أترك تعليق

إستفتاء جاري حاليا

بحث في الموقع

ما رأيك فى إنطلاقة إنكيدو بريس

عرض النتائج

جاري التحميل ... جاري التحميل ...

عالم وعلم