الحذر ثم الحذر من افتعال النار داخل العراق الواحد | أنكيدو بريس
الحذر ثم الحذر من افتعال النار داخل العراق الواحد
  • الأربعاء, أكتوبر 13th, 2021
حجم الخط

الحذر ثم الحذر من افتعال النار داخل العراق الواحد

 

بقلم د ياسر الفضلي

 

الحذر ثم الحذر من افتعال النار داخل العراق الواحد ومن ثم خلط الأوراق وتكون حالها حال سيناريو مرفأ بيروت ،،،،،؟!
أولا : قبل أشهر من الأنتخابات العراقية حذرت بعض المحليلين الشرفاء والوطنيين من حصول كوارث لاسامح الله ،،، ،،، للعلم هناك مخطط معد وزرائه جهات خليجية ودولية وسفارات فإنها تعمل عليه من داخل بغداد في سبيل تأجيج الاختلافات وخصوصا على نتائج الانتخابات وهي بداية الفوضى الثانية
ولكن كعادتهم لايسمعون ولا يقراون ولا زالوا بشعارهم مثل المثل { مغنية الحي لاتطرب }
ثانيا : العلم والإطلاع قبل الإنتخابات بأسبوع أيضا حذرت الناس الوطنية من نقل الفوضى اللبنانية إلى العراق فيما بعد الانتخابات وما هي ملامح ما حذرت منه بعض الناس بقوة في العراق خوفا من الوقوع في كوارث وإذا زلق العراق في هذا المخطط سوف تكون كوارث بدل الكارثة الواحدة للأسباب التالية :
الف – ان الداخل العراقي يختلف تماما عن الداخل اللبناني فهناك بوصلة وهي { العقل والحكمة في لبنان } والمتوفرة لدى السيد المجاهد نصر الله وكذلك السيد نبيه بري أيضا وكذلك الرئيس الصامد الوطني وهو مشيل عون للعلم هذا غير متوفر لدى العراق هذا من المؤسف جدا
باء – للعلم الشعب اللبناني المدني المتفتح وهذا غير موجود بالعراق الذي يعج بالقبلية والغلو السياسي الفارغ ومع انفلات السلاح لدي الجنوب والوسط مع كثرة الدويلات الحزبية والدينية بالعراق
جيم – فإن وجود وجهل قليل جدا بين اللبنانيين وعلى عكس المواطنيين بالعراق الذين أصبحوا ضحية الجهل والخرافة الساذجة وكذلك الفرقة والتمييز بين أبناء البلد الواحد ،،،!
فإن لاداعي للغلو والتكابر بين البعض حول ما ورد أعلاه للعلم فما ورد أعلاه فهو حقيقي وموجود ومتوفر داخل العراق فلا يجوز تزييف الحقائق أما الذي يراهن على المرجعية فهي ليست طرف سياسي وبح صوتها وهناك من تمرد عليها وإن آخر بيان لها لم تلتزم به الأكثرية فكفى مزايدات وعلينا لنواجه الحقائق بشجاعة ،،،؟!
ماهي فوضى النتائج الانتخابية
1- كانت اللجنة العليا والمشرفة على سير الانتخابات كان عملها يسير بثقة عالية وكذلك القيادات العسكرية سهر أضعاف المضاعفات وهي كذلك أقسمت على نفسها وأصرت على النزاهة والشفافية
2- ولكن من المؤسف جدا فقدت البوصلة من المفوضين ومن القيادات العسكرية المشرفة والنزيهه ،،،،،ولكن في آخر ساعات النهار تغيرت حرص العمل وتبخرت التوقيتات وحصلت كوارث فقدان أصوات الكثيرين وخصوصا الذين كانوا متقدمين في حصد الأصوات في جميع المحطات الانتخابية فتغيرت النتائج في بعض المحطات لصالح بعض الجهات والأشخاص
وإن المفوضية عندما وقعت إعلان النتائج وقالت حذوها من موقعنا الرسمي سجلت اعتراضا ضمينا وواضحا ويجب أن تشكر عليه ولكن يفترض التحقيق هل كانت النية مبيتة لضرب القضاء والقضاة وبعض الجهات السياسية من وراء ذلك ،،؟
وواضح جدا هي محاولة ثانية لتحقيق مافشلوا به أثناء مخطط الفوضى عندما سرقت المظاهرات العقوبة وانحرف مسارها وعندما لم يتمكنوا من توريط الحشد والفصائل فيها ومضت لاسقاط حكومة عبد المهدي بدلا من الحشد وما حدث معروف لجميع من هي الدول والسفارات والجهات الداخلية التي عملت على ذلك واليوم هم يحاولون اي أصحاب ومخطط الفوضى الثانية وهم دول سفارات وجهات داخلية تحريك الشارع ثانية بمحاولة لاصياد الحشد والفصائل فالتحرش بهم بات واضحا تماما وعند عدم تحقيق ذلك سوف يتم منع تشكيل حكومة عراقية لتبقى حكومة الكاظمي مستمرة كحكومة تصريف اعمال لمدة أطول ومثلما حصل في لبنان عندما بقية حكومة حسان دياب مستمرة سنة وثلاث أشهر حكومة تصريف اعمال وكانت الخاتمة في كارثة انفجار مرفأ بيروت والذي ورائه أطراف خارجية وداخلية تعرفها بعض الجهات اللبنانية ولكنها منتظرة نتائج التحقيق
العراق وكارثة البصرة المتوقعة ،،،؟
نفس الأطراف التي حاولت إنهاء لبنان كدولة وقامت بتجويع اللبنانيين وقامة بنشر الظلام في لبنان وقامت بتفقير الأسواق اللبنانية من المحروقات والطعام والمواد والدواء واختتمتها بانفجار مرفأ بيروت هي نفسها تحاول نقل المخطط اللبناني نحو العراق وعندما تفشل في اصطياد الحشد والفصائل سوف تلجأ إلى عميل خطير لا يقل عن إنفجار مرفأ بيروت

مواضيع قد تعجبك

أترك تعليق

إستفتاء جاري حاليا

بحث في الموقع

ما رأيك فى إنطلاقة إنكيدو بريس

عرض النتائج

جاري التحميل ... جاري التحميل ...

عالم وعلم