الشركات السياحيه مالها وماعليها | أنكيدو بريس
الشركات السياحيه مالها وماعليها
  • الإثنين, أكتوبر 18th, 2021
حجم الخط

صدف ان كلفت  بعمل صحفي في اربيل وكان مطلوب  السفر على وجه السرعه فلم اجد حجزا لدى الشركات التي اعتدت الحجز لديها فاستنجدت بالفيس واعلاناته ووجدت شركة تعلن عن سفرة الى اربيل فاتصلت بالرقم الموجود لاستفسر عن الفندق الذي يقيمون به لان روح السفرة هو الاقامة في فندق نظيف ومريح. واكد المسؤول في الشركة ان الفندق ٤ نجمات وهذا يعتبر شئ مقبول للاقامه وزودني باسم الفندق للتاكد وتم ذلك.  توجهنا عند الساعة الواحدة صباحا حسب اتصال من الشركة الى مكان التجمع وركبنا الباصات وكان الباص مريحا وحديثا وهذا شي مطمئن وفي اول ساعات نام جميع المسافرين الا السائق الحاج علاء  والمندوبين وبعد ساعات وصلنا الى مطعم سياحي في الطريق لتناول الافطار والاستراحة لان الطريق طويل نوعا ما. وما ان اتممنا ذلك حتى توجهنا للباص مرة اخرى وهنا قام المندوبين  بمحاولة الترفيه عن المسافرين لتحمل عناء الطريق بالاغاني والدبكات تارة وبالحزورات و الاحاديث المسلية تارة اخرى.. وحقيقة اثار اعجابي  هذا التصرف منهما  خاصة وهما يحاولان ارضاء الجميع فتبادر الى ذهني ان اعمل تحقيقا صحفيا معهما  حول شركات السياحة واهم المشاكل التي يواجهوها  فتوجهت اولا  للكابتن حيدر الزبيدي المندوب من قبل” شركته عيون القلعه”  وكان التحقيق  كالتالي

_متى تاسست شركتكم؟

_تاسست عام ٢٠١٤ وكانت مدمجه مع شركة اخرى ثم استقلت في عام ٢٠١٥.

_ماهي الشروط المطلوبة لاختيار المندوب؟

اهم شرط هو  ان يكون حسن السيرة والسلوك لان المندوب سيكون مسؤول عن عوائل، وان يكون لبقا، مثقفا،صبورا  يجيد ادارة الرحلة ومواجهة اي مشكلة قد تصادفه وان يكون لديه مؤهل علمي جيد.

مالمشاكل التي تواجهكم كشركة؟

 

_هنالك نوعان من المشاكل الاولى المشاكل مع السيطرات والتاخير فيها او مع الفنادق والتي احيانا نتفاجأ بتغييرات فيها لاتروق لنا او لمسافرينا والنوع الاخر هي المشاكل مع بعض المسافرين الذين لايتفهمون ان بعض العوائق ليست بارادتنا ولا تحت سلطتنا فيغضبوا منا ويبداو بالاتهامات وغيرها فنتمنى على المسافر تقدير ذلك.

مالترتيبات التي تقوم بها شركتكم في السفرات الداخليه؟

_ اولا تقوم ادارة الشركة بجمع الاسماء في قوائم مع نسخة من الهوية ورقم هاتف كل مسافر وارسالها الى السيطرات  التي سنمر من خلالها لعمل الاقامات هذا بالنسبة الى اقليم كردستان.

_مالدول التي تنظمون لها رحلات سياحيه

الدول هي بيروت وايران وتركيا والاردن وكانت اذربيجان قبل المنع الحالي وتوجد سفرات وشحن عن طريق البر ايضا

وهنا وجهت السؤال الي الكابتن والمصور حسين كويش

_وفق اي اسس يتم تحديد اسعار . الرحلات؟.

يتم تحديد الاسعار بالنسبه الى الرحلات الداخلية حسب السعر المعروض من الفنادق لان الموضوع هو عرض وطلب فعندما يزداد عدد المسافرين في الصيف تزداد اسعار الفنادق فنضطر لرفع السعر وفي الشتاء يقل الطلب فتخفض ادارات الفنادق اسعارها وبالتالي نحن ايضا نخفض الاسعار، والسبب الثاني عند حصولنا على خصم من شركات الطيران وهذا يحدث في احيان كثيرة نقوم بخفض اسعار الرحلات ايضا

_تصلنا الكثير من الشكاوى  من المسافرين حول استغلال بعض الشركات للمسافر من هذه الشكاوى ان يكون الاعلان عن السفره يختلف تماما عن الحقيقة من حيث البرنامج او الفندق او الاسعار حيث يتم اخذ اجور اضافيه اثناء السفره؟

اجابني الكابتن حسين

_اولا يقع اللوم على المسافر لانه يلجأ الى العروض الرخيصة ومن شركات موجوده في بيجات وهميه وجدت لخداع لمسافر اذ على المسافر ان يسال عن الشركة التي يسافر معها وان وجدها جيدة ولديهم مصداقيه ان يستمر معهم ، وهنا لابد ان نذكر تقصير وزارة الثقافة و مؤسسة السياحة والسفر حيث انها اوقفت اصدار الهويات منذ جائحة كورونا وهذا سبب دخول العديد من الاشخاص الطارئين على هذه المهنة بدون اي رقابة ودون ان يلتزم بتوفير اي من شروط الشركات التي وضعتها مؤسسة السياحة والسفر.

_ان امكن اخبارنا عن الطرق الملتوية التي تتبعها بعض واقول البعض من الشركات الغير رصينه؟

كثيرة هي الطرق الملتوية واهمها واكثرها شيوعا ماتنشره على صفحات التواصل من اعلانات مغرية من حيث البرنامج والاسعار او ان يعلن عن سعر واثناء الرحلة ياخذون مبالغ اضافيه لكن يجب ان نذكر هنا ان الدخوليه الى كثير من الاماكن هي مقابل مبالغ نقديه يتحملها المسافر وهذا ماتعلنه شركتنا لكن بعض الشركات تضيف هذه المبالغ مع المبلغ الكلي المعلن عنه

 

 

 

بما اننا لانريد ان نذكر الشركات التي تفتقر الى المهنيه فهل ممكن ان تزودنا باسماء الشركات الرصينه التي ممكن ان يثق بها المسافر؟

كثيرة هي الشركات الرصينه اقدمها تقريبا القمه والنيزك والبلد الامين وصحارى وغيرها كثير ولانمدح بشركتنا لكن بدات تثبت وجودها في السوق واصبح اسمها معروفا ولنا الكثير من المسافرين الذين يكررون سفرهم معنا لما وجدوه من مصداقية ومهنيه منا

 

ثم اضاف الكابتن حيدر الزبيدي، للاسف بعض المسافرين لايمتلك الثقافة الذاتيه وكانه مقابل المبلغ الذي يدفعه  امتلك الفندق او الباص فيبدا بتعطيل كهربائيات الفندق او ترك اطفالهم يعبثون  بالمصاعد صعودا ونزولا او خلع ابواب الدولاب او رمي الاوساخ في الباص وتمزيق الكشنات وهذا يعكس اخلاق المسافر وليس الشركة لكن الشركة هي من ستتحمل نتائج هذا العبث فنطلب من المسافرين اعتبار هذه الممتلكات هي ممتلكات عامة وعليه الحفاظ عليها وشكرا

 

_ في نهاية التحقيق اشكر جزيل الشكر الكابتن حيدر الزبيدي والمصور الرائع الموهوب حسين كويش مع تمنياتي لهما ولشركة عيون القلعه النجاح والسؤدد ونتمنى منهم الاستمرار على هذا المستوى بل افضل.

 

تحقيق نرجس ال شبيب

مواضيع قد تعجبك

أترك تعليق

إستفتاء جاري حاليا

بحث في الموقع

ما رأيك فى إنطلاقة إنكيدو بريس

عرض النتائج

جاري التحميل ... جاري التحميل ...

عالم وعلم